أخبار العالم

أميرة أدب الاحتجاج.. من هي الأديبة أليفة رفعت التي احتفل جوجل بميلادها

احتفل موقع البحث العالمي «جوجل»، صباح اليوم السبت 5 يونيو، بميلاد الأديبة أليفة رفعت من خلال صفحته الرئيسية.

الاعمال الادبية ل الاديبة اليفة رفعت :

كما وصفت أليفة رفعت خلال مجموعة من قصصها حالة الوحدة التي عانت منها النساء، والفصل الحاد بين عالم الرجل وعالم المرأة، كما دعت الأزواج لاحترام رغبات زوجاتهم الجنسية، وبالفعل انطلقت في هذا الميدان لتتناول الحديث عن الفضول الذي ينتاب المراهقات والمراهقين، والعديد من الموضوعات والتي أدت لمهاجمتها لِما في كتاباتها من جرأة واتهمها البعض بانتقاد التقاليد الإسلامية.

من مؤلفاتها المثيرة للجدل، «حواء تعود لآدم»، و«من يكون الرجل»، و«جوهرة فرعون»، و«عالمي المجهول»، حيث أدت إلى مهاجمتها لما في كتاباتها من تحدٍ للتقاليد الإسلامية.

ترجمت أعمالها الأدبية لعدد من اللغات ووصلت للعالمية، وفي عام 1974 حضر المستشرق دينيس جونسون ديفيز، لترجمة قصتها «عالمي المجهول» للإنجليزية ووجد لديها قصص كثيرة ليقوم بترجمتها ونُشرت بالإنجليزية قبل العربية عن «دار هاينمان».

من هي أليفة رفعت ؟

وأليفة رفعت هي قاصّة وروائية مصرية اسمها الحقيقي هو فاطمة عبدالله رفعت، استطاعت من خلال أعمالها الأدبية أن تنقل حياة النساء في الريف المصري بكل تفاصيله، كما كشفت الستار عمّا يجول في عقول المراهقين من أفكار جنسية مخفية في عقولهم لا يجرؤون على التعبير عنها.

وخلال فترة شبابها كانت أليفة رفعت، تأمل في شبابها بالالتحاق بالجامعة إلا أن والديها رفضا ذلك، بل وبدءا في التخطيط لزواجها بدلًا من استكمال تعليمها، وكانت لتلك التجربة التي مرت بها تأثير كبير على كتاباتها والتي انتقدت من خلالها الطريقة التي تعامل بها المرأة محتجة على وضع المرأة في بيئة لا تمنحها حرية الاختيار، فيما يسمى بـ «أدب الاحتجاج»، والتي أصبحت أميرته.

 

وفاة الاديبة اليفة رفعت :

وغادرت «رأفت» مصر إلى عدة بلدان منها إنجلترا وألمانيا وكندا والمغرب وتونس والنمسا وقبرص وتركيا والسعودية، كما أنها قامت بأداء مناسك الحج، وترجمت كتبها إلى الإنجليزية والألمانية والسويدية والهولندية.

 

توفيت الأديبة أليفة رفعت في 4 يناير عام 1996 في القاهرة ونشر نعيها باسمها الحقيقي «فاطمة عبد الله رفعت» في أحياء القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى